الأربعاء، نوفمبر 28، 2012

لا تبتعد!






صحراء تحيط بي من كل مكان
مستلق على الأرض
لا اعبأ بالرمال 
 او ربما اعتدت على سخونتها
عاجز على فتح عيني
اتوهم الاستمتاع بالحرارة رغم انها تحرقني كليا
عاجز على تحريك جسدي
في قلبي الم ولكني حتى ارفض البوح به
فكرت ان افتح عيني ولكن ما الفائدة ؟
انا ارى الظلام، وبعد فتحها سأرى رمالا ممتدة
لنجرب لن اخسر شيئا
فتحت عيني بتثاقل شديد
فبدا من بعيد لون خضرة

-       اهذا سراب ؟!
-       لا واقع ، انت فقط لم تسع اليه !
-       من هنا ؟!
-       افتح عينيك وانهض لتراني !
ادرت وجهي بغية معرفة المتحدث قائلا :
-       من انتي ؟
-       انت تعلم ام ترى الظلمة جعلتك تجهل من ترى ؟
-       لقد عدتي اذا !
-       انا لم ارحل ، انت فقط توهمت هذا واغمضت عينك وتركت نفسك
-       قلتي لا تقترب
-       وهل يقول العشاق ما يردونه دائما ؟!
-       اذا تحبيني !
-       اتريدني ان اقولها لتصدق ؟
-       بالطبع اريد !
-       هل تستحقها ؟!
-       لا أدري ، فأنتي شمس تنير كوني ونور يضيئ بصيرتي و ....
-       لا تكمل فأنتي لي كل عمري
-       صدقا ؟!
-       أحبك
-       ماذا قلتي ؟
-       لقد سمعت ما قلت ، هيا انهض
-       قولي ثانية
-       لا انهض الآن
-       لن استطيع
مدت يدها وقالت :
-       الآن تستطيع ، اليس كذلك ؟
-       الآن انا حي
-       وانا كذلك
-       أحبك
-       وانا كذلك
-       اذا هل اقترب ؟
-       لا تسأل
نهضت واقتربت حتى بدا سحرها آخذا
-       اشعر بروحك في جسدي ، اتشعرين ؟!
-       ..................
-       أجيبي
-       أرجوك لا تقل شيئا
أرجوك لا تبتعد


هناك 6 تعليقات:

Wohnungsräumung Wien يقول...

رائع جدا

dog health pedia يقول...

كلما قويه ومعبره

my cat care blog يقول...

very nice blog

جمال المرأه يقول...

يعطيكم العافيه

Mr Fitness For You يقول...

great work, thank you

غير معرف يقول...


"إسرائيل وقبرص تستوليان على غاز مصرى بـ200 مليار دولار"

حذر د.نايل الشافعى، مستشار الهيئة الفيدرالية الأمريكية للاتصالات، من مساعى 3 دول للاستيلاء على الاحتياطى المصرى، فى منطقة شرق المتوسط، والذى يقدر بمئات المليارات من الدولارات، أن حقلى الغاز الملاصقين لمنطقة "لفياثان" الذى اكتشفته إسرائيل فى 2010، وأفروديت الذى اكتشفته قبرص فى 2011 باحتياطات تقدر قيمتها بـ200 مليار دولار، يقعان فى المياه الإقليمية الخالصة لمصر، شرق البحر الأبيض المتوسط ،

إسرائيل تعمل داخل حدود مصر، واستولت على منطقة تنقيب غازها، بمساندة قبرصية، معتمدة على رسم الحدود البحرية بين قبرص ومصر بشكل خاطئ، موضحاً أن حقل "لفياثان" ، يبعد عن دمياط 190 كيلو متراً وعن "حيفا" الفلسطينية المحتلة، داخل الحدود الإسرئيلية 235 كيلو متراً، الخط الافتراضى بين حدود مصر البحرية القبرصية، رسمته تل أبيب ونيقوسيا فى غياب القاهرة بهدف إبعاد مصر عن جبل "راتوستينوس" المنطقة الغنية بالغاز الطبيعى، حتى يكون لإسرائيل حق التنقيب فيها، رغم أنها ضمن الحدود المصرية...

وحذر الخبير من رغبة اليونان، فى الاستيلاء على منطقة "أوليمبى" الطبيعية، بالقرب من مرسى مطروح، مطالباً الحكومة بالحذر عند التوقيع على أى اتفاقيات معها، مشيراً إلى أن مناقشات البرلمان اليونانى، تعول على منطقة "أوليمبى" لتنمية اقتصاد بلادها المتعثر. وشدد "الشافعى" على ضرورة ترسيم الحدود البحرية مع الـ9 دول، خاصة إسرائيل وقبرص واليونان، للحفاظ على ثرواتنا الطبيعية......

..و لقراءة المقال كاملا (ثقافة الهزيمة .. مغارة على بابا) أذهب إلى الرابط التالى

http://www.ouregypt.us/culture/main.html