الأربعاء، فبراير 13، 2013

الله !






"كلّما أقبلت على الله خاشعة. صَغُرَ كلّ شيء حولك و في قلبك. فكلّ تكبيرة بين يدي الله تعيد ما عداه إلى حجمه الأصغر. تذكّرك أن لا جبار إلّا الله، و أنّ كلّ رجل متجبّر، حتى في حبّه، هو رجل قليل الإيمان متكبّر. فالمؤمن رحوم حنون بطبعه لأنّه يخاف الله.ـ" أحلام مستغانمي
عندما اردت الحديث عن الله وجدت انه من العظيم ان يكون الحديث خاضعا لقوانين تربط بين الايمان بالله واليقين بقدرته والخوف من عذابه ومناجاة رحمته !
عندنا كان يجب علي الحديث عن الصانع كان الامر نابعا من ابداع منتجاته فكيف يمكن لعاقل ان يرى الكون حوله دون ان يقول " سبحان الله " ولابد لنا عند رؤية الجمال ان نقول " الله " .
علاقتي بالخالق لم تكن تسير على وتيرة واحدة وهو – عزوجل – ارداها لذلك لأنه يعلم ان هكذا تكون الامور دائما فلا شيء مستقر أو ثابت سواه .
حينما كنت طفلا ، كان الله بالنسبة لدي هو ذلك العظيم القادر على كل شيء الأول بلا بداية والممتد الى مالا نهاية ، كنت دائما اضعه في منزلة العظماء ولكني لم اكن ادر اسباب حقيقية لذلك ، كان الامر أشبه بمن يحب شخصا دون ان يدري السبب فما بالكم بالله !
حينما سألت أبي عن  طبيعة الخالق ، كيف هو واين يوجد ؟ أجابني ان الله هو ذلك الذي من عليك بنعمه وجوده وكرمه " وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها " فكل خير لك ملك يديه !
ساعتها كنت اسعد بالخالق واحمد ربي على ايماني به ، ولكني كنت احيانا افكر في ان النعمة والنقمة ملك يمينىه فهو من انعم علي وهو من سبب لي الضرر في بعض الأمور ولم اكن افقه لأشياء كثيرة!
كانت دائما آيه " وما قدروا الله حق قدره والارض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يصفون " تجذبني جذبا ، فما بالك بخالق يقول لمخلوقاته " ما قدرتم حق قدري " ومع ذلك لا يعاقبهم لا يقهرهم لا يظلمهم!
شعرت بأن ايماني بالله نابع من اتجاه عاطفي وان كان هذا مقبول إلا ان مع الله يجب ان يتيقن عقلك وقلبك وكل جوارحك !
آمن عقلي بسرعة فكل ما في الكون يثبت وجوده ويثبت قدرته وكل عجز بشري يثبت ان هناك من هو فوق العجز وقادر على تحريك كل شيء بكلمة " كن " !
كنت طفلا عابدا لله بدون يقين حقيقي ، فكنت ارى انه الزاما علي عبادته دون ان اكون راغبا في ذلك ، وكنت اشعر انني اذا سجدت لله بغية طلب شيء منه فهو نوع من النفاق ، فالله يعلم اني لم اسجد الا لطلب ولم افكر فيه الا لحاجة ، ويجب ان اكون اريد الخالق واتحدث عنه واليه في كل وقت دون طلب او سؤال !
لذلك لم اكن اشعر بصفاء داخلي واعتراني العديد من المشكلات الاجتماعية والنفسية وحتى الاخلاقية فأصبحت اعبد البشر اكثر من عبادتي لله ، اصلي في المسجد  ليقولوا مصلي ، ادعي ان يوما ما صمت نافلة دون ان اكون فعلت ذلك لأجعلهم يسعدون بكوني طفلا واصوم لله نوافله !
وعندما كبرت اكثر فأكثر ازداد بعدي لله مع ازدياد ارتباطي بنعم الدنيا ومتعها ، فالانسان دائما ما يجب ان يجد الخير سريعا وقلة هم من يتحملوا الالم فترة من اجل الحصول على النعيم المستديم ولست انا من القلة ، بل انا متسرع جدا واريد النتيجة اسرع من جهدي في العمل وهذه كارثة !
ولكن الان وبعد طول جهد ، فقهت ما لم اكن افقهه سابقا عن الله ، انه حقا عظيم ، يرى الكون شاملا فيعجز نظرتنا القاصرة لأجزاء بينية من الكون قد نظن انها كل شيء وهي غير ذلك !
هو من يعرف اليوم وغدا والماضي ، هو من يرى لنا النور ويعرف لنا الصواب ، فعندما كنت انظر للتاريخ أقول " أظن ان الشعوب كانت ساخطة حين حدث كذا وكذا " واكتشف ان هذا الشيء كان له اثر ايجابي فأنشأ نهضة وحضارة عظيمة ، الله وحده من كان يعرف ان هذا سيحدث لذا ترك الشعوب تشعر بالضجر وكأنه يقول لهم " اصبروا  ان الخير قادم من رحم الكارثة " .
انه صاحب القرار الاعظم وهو بحكمته يجعلك تصل – بحرية كاملة – الى قرارتك ويعينك عليها لتنجح وان تظن ان هذا قرارك الا انه الهام ورسائل الخالق !
أحمده فقد عرفته وعمري في الدنيا ليس بعظيم ، احمد الله انه سمح لي برؤيته بمناجاته بعشقه وتقبلني كما انا والهمني الطريق الذي سيكون في آخره طوق خير ونجاة !
أراكم قريبا
ملحوظة: هذا المقال جزء من مجموعة " ذكريات طفل ناضج " ولكني اثرت ان لا استخدم العنوان المميز لهذه المجموعة ان تبدأ بـ"أنا و .... " فالله اعظم من اكون معطوف عليه !

هناك 5 تعليقات:

umzug يقول...

Thanks to topic

shaimaa samir يقول...

بوركت يا مصعب

خوله يقول...


بارك الله فيك ووفقك

وبإذن الله نرى الخير يعم أرجاء
أمتنا الإسلامية وتعود كما كانت
قوية مهابة

غير معرف يقول...



ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us


و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

غير معرف يقول...



ثقافة الهزيمة .. البحث عن الشمس

شركة سيارات صينية
Geely
و نظرا لفشلها فى أنتاج سيارة على مستوى عالى من الجودة تستطيع بها المنافسة فى الأسواق العالمية ، أشترت فى عام 2010 شركة فولفو السويدية لصناعة السيارات لتنقذها من الأفلاس ، وقاموا بنقل تكنولوجيا متقدمة إلى الصين. و يبلغ مرتب العامل بشركة السيارات الصينية 400 إيرو شهريا ، بينما فى السويد يتقاضى العامل 8 أضعاف هذا المرتب ، و تقوم الشركة الصينية الأن ببناء 3 مصانع لتصنيع سيارة فولفو فى الصين. و هذا مثال جيد لما ينبغى أن تفعله مصر لنقل التكنولوجيا المتقدمة سيما أن أجور العمالة منخفضة فى مصر ، و يمكن أن نعمل هذا مع شركات عالمية ألمانية لصناعة مستلزمات الطاقة الشمسية.

و للأسف أغلب بلاد العرب تغوص بالنفايات و القمامة ، بينما منذ أكثر من 50 عاما فى الخارج أوروبا و أمريكا يتم أعادة تدوير النفايات والذى لا يصلح يتم حرقه فى مصانع خاصة لأنتاج الطاقة ، و يعتمد عليها فى أنتاج جزء ليس هين من أحتياجات الطاقة. ليس لدينا هذه المصانع و هى رخيصة و لا حتى أحد يتكلم أو يكتب عن هذا الموضوع . هل نحتاج إلى 50 عام أخرى حتى تصل و تطبق هذه الفكرة فى مصر و البلاد العربية؟!!!

باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us