الثلاثاء، سبتمبر 07، 2010

فصل الرواية




أخيرا وصل إلى منزله ، ما أسعد حاله وقد أنهى عمله وارتاح جسده وجلس في منزله مستلقيا على مقعده ،  فقد كان منزله مهمل الأركان ويمتلك أثاثا بسيطا على الرغم من مقدرته على شراء أفضل .
تنفس الصعداء ، وأخرج من جيبه لفافة تبغ ، أطلق زفرة ضيق لوجودها فارغة ، ألقاها بعيدا واتجه رأسا إلى غرفته ليستريح وعندما استولى على فراشه هبّ مسرعا واتجه مباشرة إلى غرفة المطبخ ليعد لنفسه قدحا من القهوة علّها تطفئ ظمأ اشتياقه لدخان السجائر .
ارتشف القهوة بتلذذ وشعر براحة نفسية داخلية وعقله يستعيد الأحداث التي مرت به طوال اليوم .. أو ولنقل أيام الأزمة التي قضى فيها كل خبرته ودراسته وحتى الآن لم يتوصل لحل .
إنها مشكلة صديقه القديم الذي ظن أنها لن تُخلق فوُجدت ومازال يرى أن حلها ليس أمرا سهلا ، ولم يجد نفسه مرة واحدة عاجزا كعجزه اليوم ولكنه يمنى نفسه بأنها زوبعة فنجان وسيأتي يوم وتقضي نحبها وما أسعده إن كان هو قاتلها.
أنهى قدح القهوة وبدلا من خلوده للنوم فقد قرر الذهاب لغرفة المكتب ، فغدا يوم إجازته فسيقضيه نائما ولا يوجد ما يعكر صفوه فلم النوم ؟!
عجيب هذا الإنسان يخالف قوانين الكون فينام نهارا ويستيقظ ليلا وكأنه يعلن للطبيعة أنها لن تفرض عليه شيء وليعلن أنه أقوى من الكون .
وكعادته أخرج مجموعة أوراقه ووضعها أمامه وهو يجهز نفسه لتدوين تلك الأحداث
فعلى النقيض من كل رواد مهنته فهو يدون أحداث مرضاه وأيضا يفي بقسمه فلا أحد يمكنه الإطلاع على هذه الأوراق كما أنه يغير في الأسماء والأماكن فحتى لو ظهرت لأحد لن تعتبر كارثة فلا أحد يعرف صاحب السر.
فقد يرجع هذا التناقض لحبه الجارف لعلم النفس وعشقه المستميت للكتابة فأراد الجمع بينهما على أن يولي لإحداهما أهمية أقصى ففعل فلم العجب إذا ؟
أما عن مكتبه فقد كان أيضا غرفة نومه فقد وضع في أحد أركانها فراش صغير حتى وإن داهمه النوم وقت الكتابة أو المطالعة يلقي بجسده على فراشة متلذذا بنوم هادئ .
أمسك بالأوراق واختار الأقلام وأطلق تنهيدة حارة وهو يدلك جبينه كأنه يستعيد الذاكرة ثم أومأ برأسه وبدأ يدون قصة لم يتوقع أن يسمعها يوما أو حتى تمر من أمامه .
وها قد بدأنا من البداية 

****
 هذا أول فصل في روايتي الجديدة ، نشرتها على المدونة منتظرا منكم آرائكم
نتمنى أن تحوذ إعجابكم

هناك 13 تعليقًا:

مخبر قمل دولة يقول...

والله بداية مشوقة ياض .. وأسلوب حاسه مليء بالمشاعر الدافئة .. اما نشوفالباقي
على جنب كده .. عندك غلطتين املا ياطالب ياشاطر .. انت كاتب علاها والصح علها وكاتب فلما والصح فلم :P:P:P:P:P

فتاة من عالم آخر يقول...

السلام عليكم
رائعة طريقتك فى سرد الأحداث
أتمنى لك التوفيق والرقى أكثر
أرجو أن تتقبل مرورى

اسماء واحلام فى وجدانى يقول...

ازيك يا مصعب
كل سنة وانتى بالف خير ومتجدد دايما يارب

موناليزا يقول...

تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
عيد سعيد

أتنين حبيبين يقول...

مصعب

وحشتنى با راجل ايه عامل ايه يارب تكون بخير ويطمنى عليك
الله الله الله ايه الجمال ده كله شكلك كده هتبقا كاتب كبير
ماشاء الله ربنا يحميك يارب

أتنين حبيبين يقول...

ربنا يوفقك وعيد سعيد عليك وعلى اسرتك الكريمه
وبالتوفيق دائمآ

واسفه على عدم متابعتى بالفترة الاخيرة

لظروف تعب امى
ربنا يديم الود بينا والحب فى الله

أتنين حبيبين يقول...

ياريت مش تغيب عننا وتفضل معانا على طول منورنا يا قمر


كل عام وانت بخير

توتا

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم..
أخي مصعب كل عام وأنت بخير وصحه وسلامه وتقبل الله طاعتكم..
..
أن شاء الله لي عوده للقراءه
في حفظ الله

صفــــاء يقول...

بدايه جميله وكويسه

فى انتظار الباقى عشان نقدر نحكم على العمل ككل

كل سنه وانت طيب

أتنين حبيبين يقول...

فييييييييييينك

وليه غايب

يارب تكون بخير

طمنى عليك

Hossam يقول...

Fantstic
its really good work
keep going on,Ilove it so much
hope c ya
Peace

غير معرف يقول...

مصر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

mrmr يقول...

ليه فتره الغياب الكبيره دى
لعل المانع خير
ابقى طمنا عليك يا اخى