الأحد، أغسطس 30، 2009

آية فقهتها




أحيانا تستغل حكومتنا الميمونة الآيات القرآنية لتسير وفقا لهواها ولكن الغريب أن توجد آية لا يفقهها إلا القليلون ويفسرونها على هواهم لأنهم لا يريدون إيقاع نفسهم في مشكلات ضخمة أي أنهم يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله ..
فمنذ أيام كنت أطالع كتاب الله فوجدت آية في سورة المائدة يقول فيها سبحانه وتعالى ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ) (المائدة:82)
فوكزت زميلي وطلبت منه تفسير الآية الكريمة ...
فإذا به يفسرها التفسير الذي نراه في شاشات التلفاز وعلى أفواه علماء الأزهر ..
أن أشد الناس عداوة هم اليهود والمشركين والنصارى هم أقرب الناس مودة ...
كررت سؤالي مرارا : هل نصارى اليوم من أشد الناس عداوة أم من أقربهم مودة ..
وبالطبع كانت الإجابة بأنهم أقربهم مودة ..
مع أن هذا الفكر مغلوط تماما .. فلنتابع الآية الكريمة ..
لقد وضح الله من هم النصارى المعدودين من أقرب الناس مودة بشرط بسيط وهو ما أُفرد في آيتين كريمتين فقد قال : ( الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ  (*) إِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (*) وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ )
إذا فهذه صفات النصارى الذين هم أقرب الناس إلينا مودة .. إذا سمعوا إلى ما أنزل إلى نبي الرحمة محمد – صلى الله عليه وسلم – آمنوا به بل وفاض الدمع خشية ..
ولكنهم كذبوا بما أنزل المصطفى فكيف يكونوا أقرب الناس مودة ؟!
ثانيا قبل هذه الآية بآيات قلائل قال تبارك وتعالى : لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم . وقال المسيح يا بنى إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم . إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار .وما للظالمين من أنصار * لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة. وما من إله إلا إله واحد . وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم * " ( المائدة 72و73
وقاعدة التثليث هي المبدأ التي قامت عليه النصرانية بمذاهبها المتعددة – كاثوليك ، بروتستانت ، أرثوذكس – إذا النصارى كفرة بقول القرآن الكريم ..
والكفار هم من اتخذوا لله شريكا وأضلوا عن سواء الصراط ..
أي أنهم والمشركين سواء وأيضا يتساوون مع اليهود في أنهم أشد الناس عداوة للذين آمنوا وليس النصارى أقرب الناس مودة ..
فلو أنهم كانوا من أقربهم مودة لكانوا اتبعوا الرسول وطلبوا من الله أن يكتبهم من الصالحين
انظروا إلى عدم الفقه للآية الكريمة ..
إخواني تدبروا معان القرآن وستعرفون حقائق قد لا نظنها حقائق
ـــــــــــــــ
جديد مدونة أبي الشيخ الأديب

هناك 16 تعليقًا:

ليس فقيرا من يحب يقول...

السلام عليكم

ازيك يا مصعب يارب تكون بخير

البوست جميل جدا ربنا يجازيك خير عليه

اهى هيا دى مشكلتنا مبنكملش الايات

بناخد الجزء اللى يوافق هوى النفس

ومنحولش نكمل بعده ايه

زى واضربوهن كده محدش قال مراحل

العقاب ايه لحد ما نوصل للضرب

بالنسبه للزوجه

ومثنى وثلاث ورباع وغيره كتير

ربنا يرزقنا حفظ القرءان وفهمه وتدبر معانيه

كل سنه وانت طيب يارب

عاشقة الأحزان يقول...

بوست جميل ربنا يقدرنا على حفظ كتاب الله
ربنا يجزيك عنا كل الخير
مودتى

osama44 يقول...

اخى مصعب
اشكرك
هذه الايه نزلت فى النجاشى عندما اسلم لله عزوجل ونزلت فى نصارى بنى نجران عندما جلسوا فى المسجد مع سيدنا النبى فلما قرا عليهم ايات الله بكوا بسبب معرفتهم للحق ولا تنطبق على نصارى اليومين دوللانهم يعرفون الحق ولكنهم ضالون

ريمان يقول...

معاك حق يا مصعب

دى فعلا مشكله


ربنا يرزقنا تدبر معانى القرءان الكريم



تحياتى

ريمان يقول...

معاك حق يا مصعب

دى فعلا مشكله


ربنا يرزقنا تدبر معانى القرءان الكريم



تحياتى

أحلام حقيقية يقول...

الجميل فى البوست يامصعب انك ماشاء الله بتفهم التفسير صح ومش مجرد انك بتردد كلام سمعته وكلامك فعلا صح فى كل كلمة
بس هل معنى كده اننا نعادى النصارى دلوقتى اللى عايشين بينهم لا طبعا الموضوع مش كده لكم دينكم وليا دين
هما حريين فى اداء شعائرهم وعلى الرغم من اختلافنا معاها واحنا كذلك بالنسبة ليهم بنختلف عن شعائرهم
ومادام مفيش ما يستدعى اننا نكون اعداء او نعيش فى حرب والمسلمين ضد النصارى يبقى نعاديهم ليه الافضل التعايش بينهم بسلام لكن فى نفس الوقت مش يكونوا اولياء لينا فى كل شئ الدنيا والدين عمره ما قال كده اننا نعاديهم علشان مش على نفس مذهبنا

محاولة لكسر الصمت يقول...

أولا أحب أن أحييك على تدبرك القرآن...اليوم وبينما أقرأ الآية ذاتها تذكرتك, فأعدت قراءتها مرات عديدة وللمرة الأولى أتوقف عندها لأفكر في تفسيرها..

ولكن اسمح لي أخي...كما قالت أختنا (أحلام حقيقية) ليس هناك ما يستدعي العداوة..
لم أفهم بالضبط ما إن كنت تتحدث عن المسيحيين على العموم أم المصريين منهم على وجه الخصوص...
ولكن أما وإن كنت تتحدث على وجه العموم..فأعتقد أن من الحماقة أن نقول أننا سنسالم جميع مسيحيي العالم لأن الله قال أنهم أشد الناس لنا حبا, لكن هذا أيضا لا يعني أن نعاديهم دون مبرر للعدواة, فنحن-مثلا- حين نعادي أميريكا لا نعاديها لدينها -على اختلاف دياناتهم- وإنما نعادي من بدأنا بالحرب والأذى..

وأما إن كنت تخص..فاسمح لي.. هناك بعض الأمور التي تتطلب أن نغض الطرف عنها, اخوتنا هؤلاء لم يسببوا لنا أذية محددة تستدعي معاداتهم, لذا فالأصل أن نودهم, والرسول الكريم-صلى الله عليه وسلم- كان يتراحم مع الجميع حتى من غير أهل الكتاب..
أخي: تعلم أن ديننا سمح وأننا نسالم من يسالمنا, لذلك فلا داع للتفكير في مثل هذه الأمور التي قد تشعل نار فتنة ندعو الله من قلوبنا ألا تكون...

وأخيرا..تحياتي لك وأدعو الله أن يبارك لك الشهر الكريم..

Soul.o0o.Whisper يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله كل خير يا مصعب

فعلا زى ما ذكرت انت فى الايات
لكن دا لا يعنى ابدا ابدا إننا نطلق عليهم لفظ كافرين او مشركين

فبرغم ان من اشرك بالله ذكروا بالكفر إلا أن الله سماهم بأسمائهم
يهودا كانوا ام نصارى او غيرهم

ثانيا أن كفرهم لا يعنى ابدا ما نراه اليوم من بعض سوء المعاملة لهم
فالله أمرنا بالبر بهم و الاقساط اليهم


جزاكم الله كل خير
و جعله فى ميزان حسناتك



دمت فى رعاية الله

اللؤلؤة يقول...

السلام عليكم
موضوع رائع يا مصعب
وجهد مشكوووور جداً
ورمضان كريم
خالص تقديرى

غير معرف يقول...

السودان أرض مصرية

لم يعد مخطط تقسيم السودان إلى دويلات – بالأمر السري الذي تتداوله أجهزة مخابرات الدول الكبرى بل أصبح متداول فى وسائل الأعلام الأوروبية و الأمريكية . فالسودان سيتم تقسيمه إلى خمسة دويلات هي : دارفور ، جبال النوبة ، الشرق ، السودان الجديد ، السودان الشمالي والمقصود بالسودان الجديد – بداهةً – جنوب السودان. ويهدف هذا المخطط لخدمة "إسرائيل" أولاً وأخيراً، وحرمان العرب من أن يكون السودان الغني بأراضيه الخصبة وموارد المياه "سلة الغذاء العربية"، ومحاصرة واستهداف مصر، بالتحكم في مصدر حياتها، أي مياه النيل، ودفعها لأن تضطر إلى شراء مياه النيل بعد اجتراح قوانين جديدة بتقنين حصص الدول المتشاطئة القديمة والدويلات الجديدة.


ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط

www.ouregypt.us

اللؤلؤة يقول...

مصعب
السلام عليكم
لقد نشرت تفاصيل الخبر فى مدونتى وأعدت النشر لكى تقرأه
وتفهم ما أقول
دمت بكل الخير

محاولة لكسر الصمت يقول...

ألا يكفي أن تكفرهم كي تعلن عدواتك لهم!!!؟

دعني أسألك سؤالا..لو جاء أحدهم وأخبرك أنك لست بمسلم.ترى هل ستحبه؟
أعلم أنك ستقول لي أن الأمر مختلف لأنك واثق من إسلامك, ولكن هكذا هو الحال عندهم فهم على ثقة من إيمانهم مهما قلت أنت لهم..

ليس من السهل على أحد أن يأتي آخر لينكر عليه دينه..
لذلك فنظرتك إليهم هذه النظرة هي بداية العداوة..أنا هنا لا أتحدث عن تفسير الآية وانما كما قلت لك قبلا, هناك اشياء ينبغي أن نغض الطرف عنها, خاصة وأننا لن نستفيد شيئا حينما نعلن كفرهم من عدمه..بل -على العكس- حينها سنخسر الكثير..

تحياتي..

لقد خلقنا الله احرارا يقول...

بوست جميل يامصعب
وجزاك الله خيرا على مجهودك
انا فعلا مافهمتش تفسير الاية دى غير قريب
من الشيخ محمد حسان تقريبا
لكن برده انا عايزاك تقرأبراحة كده
تعليق احلام حقيقية
ومحاولة لكسر الصمت
لانهم بيفتحوا باب جميل وكبير جدا للمناقشة

Hossam يقول...

صديقى الجميل
كل سنة وانت بخير
وجهة نظرك متعارضة تماما مع وجهة نظرى
لانى بتاعمل مع اشخاص ليس مع معتنقيين ديانات وتفسيرك للاية غريب لان صديقتى القريبة جدا مسيحية قبطية مؤمنة تماما بمحمد ولكن هى تعتنق المسيحية
لم تقنعنى فى تفسيرك للاية لان فعلا انا عاشرت عيلة مسيحية بسيطة بل فى مسلميين كانوا بيتعاملوا معايا ببشاعة وكانت ديائما صديقتى وما تزال حتى الان الاقرب والافضل عن كثير من المسلميين
انا تماما مع الاية بفهمى المحدود وهو ان المسيحيين هم الاقرب الينا
كل سنة وانت طيب
تحياتى

بنجاواتى يقول...

سلام عليكم

كل سنة وانتم طيبين
ويارب تكونوا بخير

ده سلام ع السريع كده معلش بقى


كل سنة وانت بخير

.. هعزف لنفسي يقول...

جزاك الله خيرا يامصعب وربنا يجعل القران نور قلبك